نصائح تساعدك على فهم دروس البرمجة بشكل ممتاز

في هذا المقال سأقدم لك عدة نصائح ستساعدك في فهم الدروس التي تمر معك في أي لغة برمجة، وخصوصاً إذا كنت مبتدئ في تعلم البرمجة و تتعلمها بنفسك من النت مع الإشارة إلى أنك لست ملزماً باتباعها ما دام لديك أسلوبك الخاص الذي ساعدك على الفهم والإستيعاب بشكل أكبر.

 

حاول أكثر من مرة

قد تصادف أحيانا بعض الدروس أو بعض الأكواد التي قد لا تستطيع إستيعابها من أول مرة، فتقوم بتخطيها أو تركها وهذا أبداً غير صحيح لأن غالبية المواضيع إذا لم يكن كلها مرتبطة ببعضها البعض فعندما تقوم بتخطي أو ترك شيئاً ما فإنك لن تستطيع إستيعاب ما يليه، و هكذا ستتراكم لديك المفاهيم المبهمة حتى تصل لمرحلة أنك لا تطيق لغة معينة أو قد تكره البرمجة بشكل عام.

الحل لهذه المشكلة هو أن تقوم بتكرار قراءة الكود أو الدرس لعدة مرات، ففي كل مرة ستجد أنك تستوعب جزيئة معينة من هذا الدرس و هكذا حتى تستوعبه بشكل كلي. و لا تقلق أبدا إذا استغرق هذا الأمر منك عدة أيام، فإحدى الجزيئات استغرقت مني ما يقارب الأسبوع حتى استوعبتها بشكل تام.

 

إبحث ثم إسأل

في مجال البرمجة و التقنية بشكل عام ستواجه العديد من المشاكل التي يصعب عليك حلها، أو الدروس التي لا يمكنك استيعابها من مصدر واحد. في هذه الحالة يجب عليك أولاً أن تبحث عن الحل في المصادر المتعددة كالمواقع الرسمية، أو المدونات وغيرها، لأن هذا سينمي مهارات البحث لديك و بعد فترة ستصبح قادراً على إيجاد الحلول بشكل أسرع من الماضي. كما أن الشيء الذي بحثت عنه و قرأت عنه في أكثر من موقع سيكون من الصعب جداً عليك نسيانه و سيرسخ في ذاكرتك لفترة طويلة.

حسنا، بحثت و لم تجد حل لمشكلتك أو بحثت و لكن لم تستطع إستيعاب الحل.

الآن يمكنك التوجه لأحد الخبراء في مجال التقنية على وسائل التواصل الإجتماعي و سؤاله عن حل لمشكلتك.

 

الإنتقال من درس إلى آخر بدون تطبيق

من الأخطاء الشائعة التي قد يرتكبها أغلب المبتدئين قراءة الدروس أو الأكواد دون تطبيقها ظناً منه أنها مفهومة لديه فلا داعي لتطبيقها أو أن هذا سيجعله ينتهي من تعلم لغة معينة في فترة وجيزة، وهذا غير صحيح أبداً.

عندما تطبق ما تعلمته و تبحث عن تمارين إضافية لما تعلمته فإنك بذلك ربما تكتشف طرق أخرى أكثر إبداعاً، أو تواجه صعوبات معينة و تقوم بحلها، فتكون بذلك قد ألممت بمحاور كثيرة.

 

تدوين الملاحظات

التعلم دون تدوين الأشياء الهامة يعد مضيعة للوقت, فقد تصادف معلومات ذات أهمية كبرى أو محاور معينة ربما ستنساها مستقبلاً و أنت بحاجة لها، ففي هذه الحالة قم بتدوينها في دفترك الخاص أو في ملف خاص على حاسوبك حتى يسهل عليك العودة لها مستقبلاً إن احتجتها.

 

طور من لغتك الانجليزية

تعمدت وضع هذه النقطة في آخر المقالة للأسباب التالية:

اولا: البعض أو إذا لم يكن الأغلب قد ضجر من رؤيتها في عدة مقالات أو سماعها من أشخاص آخرين، فربما عند يراها أو يسمعها قد يعتقد أنها أهم ما في الأمر، أو أنه لا يمكنه التعلم بدونها.

ثانياً: أغلب المبتدئين لغتهم الانجليزية ليست جيدة.

لا يختلف اثنان أن المصادر المختصة بالبرمجة و التقنية بشكل عام ذات وفرة عالية باللغة الأنجليزية، فعندما تبحث عن شيء معين باللغة العربية ثم تبحث عنه مرة أخرى باللغة الانجليزية ستجد أن عدد نتائج البحث باللغة الانجليزية أكثر بكثير من العربية.

لذلك تعلمك للغة الانجليزية سيسهل عليك كثيراً التعلم و إيجاد الحلول للمشاكل التي قد تواجهك.

ثالثاً، إذا كانت لغتك الإنجليزية غير جيدة فهذا لا يعني أبداً أنه لا يمكنك البدء بالتعلم و الوصول لمستوى جيد جداً فالمصادر المتوفرة باللغة العربية قد تحسنت بشكل كبير في الآونة الأخيرة.

لذلك تعلم ما تريده، و قم بتحسين لغتك الإنجليزية قدر الإمكان أثناء فترة تعلمك حتى تحظى بكلاهما مستقبلاً.

 

ختاماً

هذه النصائج ذكرتها لك من باب تجربه شخصية، أتمنى أن تفيدك في مسيرتك العلمية.

و أنصحك أيضا بالإطلاع على هذه المقالة لأنك ستتعرف من خلالها على الطريق الصحيح لتعلم البرمجة و ستتعرف على أشهر لغات البرمجة إستخداماً في كل مجال من مجالات البرمجة.


آخر تحديث: 18-12-2021

الكاتب

راشد الجميمي

طالب علوم حاسب مبتدئ (computer science). مهتم بجميع ما يتعلق بالتقنية. أسعى لمشاركة كل جديد تعلمته.

تعليقات 1

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول حتى تتمكن من إضافة تعليق أو رد.

تقييم المقال

لم تقم بتقييم المقال بعد!

الدورات

أدوات مساعدة

أقسام الموقع

دورات
مقالات كتب مشاريع أسئلة