إعلان
دورة تطوير التطبيقات باستخدام لغة JavaScript في هذه الدورة ستتعلم لغة جافا سكريبت, استخدام مكتبة React.js, بناء API الموقع بواسطة Node.js, تطوير تطبيق جوال باستخدام React Native, و في نهاية الدورة ستتعلم تطوير تطبيق محادثة شبيه بتطبيق WhatsApp. تعلم الآن
دورة تطوير واجهات المستخدم في هذه الدورة ستتعلم لغة HTML و لغة CSS و لغة JavaScript. من ناحية التطبيق العملي ستتعلم طريقة بناء واجهة متجر إلكتروني مكون من ست صفحات, تحويل خمسة تصاميم PSD إلى صفحات ويب, بناء واجهة مستخدم تشبه موقع يوتيوب, بناء لوحة تحكم إحترافية. تعلم الآن
تطوير تطبيقات باستخدام لغة بايثون في هذه الدورة ستتعلم أساسيات البرمجة بلغة بايثون وصولاً إلى التعامل مع أشهر أطر العمل (Flask و Django) و ستتعلم كيف تبني متجر إلكتروني يمكن للمستخدمين البيع و الشراء من خلاله. تعلم الآن
دورة تطوير تطبيقات الويب باستخدام لغة PHP في هذه الدورة ستتعلم لغة PHP من الصفر, استخدام إطار العمل Laravel بشرح مفصّل و عملي, كيفية تطوير شبكة اجتماعية تشبه Instagram, بناء API لتطبيق جوال وفق أسلوب RESTful, تطوير موقع إعلانات مبوبة, تطوير نظام إدارة محتوى CMS كامل. تعلم الآن
دورة تطوير تطبيقات الويب باستخدام لغة Ruby في هذه الدورة ستتعلم البرمجة بلغة Ruby إنطلاقاً من أبسط المفاهيم وحتى بناء تطبيق حقيقي, إستخدام إطار العمل Ruby on Rails بشرح مفصّل و عملي, بناء تطبيق حقيقي عبارة عن شبكة اجتماعية تشبه تويتر, تطوير مجتمع الكتروني يشبه حسوب I/O. تعلم الآن
دورة علوم الحاسوب هذه الدورة معدة لتكون مدخل لعلوم الحاسوب و لغات البرمجة حيث ستتعرف فيها على أنظمة التشغيل و ستتعمق في نظام لينكس و في كيفية التعامل معه من خلال موجه الأوامر, بالإضافة إلى قواعد البيانات و أساسيات الشبكات و الخوادم و مبادئ الحماية والأمان في الويب. تعلم الآن

    المعلومات التي تعرفها عنك المواقع

    في هذا المقال ستتعرف على المعلومات التي تجمعها المواقع عنك بمجرد دخولك إليها و سبب فعلها لذلك.

    بالإضافة إلى ذلك, سنريك فعلياً المعلومات التي يتم تسجيلها في موقعنا بمجرد دخولك إلينا و أثناء بحثك فيه مع الإشارة إلى أن كل ما سنذكره ينطبق على جميع المواقع و ليس فقط موقعنا.

     

    المعلومات الأساسية التي تحفظها المواقع عن زائريها

    المعلومات الأساسية التي تقوم جميع المواقع بحفظها عنك بشكل تلقائي و بدون أن يقوم مبرمج الموقع بتعمّد فعل ذلك هي التالية:

    • عنوانك الحالي على الشبكة التي تتصل من خلالها ( IP Address ).
    • البلد الذي تعيش فيه حالياً.
    • نظام التشغيل الذي تستخدمه في جهازك الإلكتروني.
    • إسم المتصفح الذي تستخدمه و رقم إصداره.
    • أنواع الملفات التي تصفحتها, مثل صفحات ويب, صور, فيديوهات إلخ..
    • كل رابط أو صفحة قمت بالدخول إليها.
    • أي بحث تجربه في الموقع يتم حفظه.
    • معرفة إذا كنت قد دخلت للموقع بشكل مباشر أم توجيهك إليه من موقع آخر.
    • التاريخ و الوقت الذي دخلت فيه للموقع بدقة.
    • المدة التي قضيتها متصلاً في الموقع بدقة.
    • الوقت الذي تحتاجه كل صفحة حتى تفتح عند المستخدم.
    • الصفحات التي حاولت زيارتها و لكنها لم تعد موجودة في الموقع.
    • كل الأخطاء التي تحدث أثناء زيارتك للموقع يتم تسجيلها.
    • حجم البيانات التي تم تمريرها إليك من الموقع و التي تسمى ( Bandwidth ).

    في البداية و قبل أن تنصدم, يجب أن تفهم آلية عمل المواقع حتى تفهم لما يجب على المواقع أن تحفظ هذه المعلومات عن زائريها و سنشرح كل نقطة على حدا.

     

    لماذا تحفظ المواقع عنوان الـ IP الذي دخلت من خلاله للموقع؟

    بكل بساطة, تخيل أن هناك 100 شخص متصل بالموقع و كل شخص يريد مشاهدة صفحة مختلفة في الموقع. عندها كيف للموقع أن يعرف من هو الشخص الذي يجب أن يرسل له محتوى الصفحة الفلانية ما لم يقم بالأساس بحفظ عنوان الشخص الذي طلبها.

    سبب آخر مهم جداً لقيام المواقع بحفظ عنوانك, هو القدرة على إكتشاف مكانك و ملاحقتك في حال قمت بإجراء أي محاولة لإختراق الموقع. عندها يمكن الإبلاغ عنك لدى الشرطة و الوصول إليك أو يمكن لصاحب الموقع أن يحجب الموقع عنك من خلال وضع عنوانك في قائمة المحظورين ( Black List IPs ) و التي لا يقوم الموقع بالإستجابة لها إن طلبت رؤية أي صفحة.

     

    لماذا تحفظ المواقع البلد الذي تعيش فيه؟

    في البداية, عنوانك الحالي و الذي تكلمنا عنه منذ قليل هو الذي يجعل الموقع يعرف في أي بلد أنت.

    هناك عدة أسباب لقيام المواقع بحفظ من أي بلد تزورها و منها:

    إذا كان الموقع متعدد اللغات, على سبيل المثال يوجد منه نسخة باللغة العربية و نسخة باللغة الإنجليزية.

    عندها عندما تقوم بالدخول للموقع من بلد عربي يعرض لك الموقع باللغة العربية. بينما لو زرته من بلد أجنبي, فسيعرض لك الموقع باللغة الإنجليزية.

    من ناحية أخرى, إذا وجد الموقع أنه يأتيه زوار كثر من إسبانيا على سبيل المثال, فعندها سيقوم مطور الموقع بإضافة اللغة الإسبانية من أجل الزوار الذين يدخلون للموقع من إسبانيا.

    إذا كان الموقع يعرض إعلانات, فمن الطبيعي أن يعرض لك إعلانات نسبة للبلد الذي تعيش فيه.

    فمثلاً إذا كنت في بلد مسلم, يمكن أن تجد إعلانات لها علاقة بالحج و العمرة يعرضها الموقع لك.

    ملاحظة: موضوع الإعلانات و المعلنين, موضوع واسع جداً لن نتطرق إليه في هذا المقال.

     

    لماذا تحفظ المواقع نوع نظام التشغيل الذي تستخدمه؟

    هذا الأمر مهم جداً من أجلك أنت قبل أن يكون من أجل الموقع. فعلى سبيل المثال عندما تريد تحميل برنامج على حاسوبك من النت فإنك تقوم عادةً بالتالي:


    الآن, في الموقع الذي دخلت إليه تلاحظ أنك حين توجهت لقسم التحميل يظهر لك عدة نسخ من نفس البرنامج, نسخة لنظام Windows, نسخة لنظام Linux, نسخة لنظام Mac.

    الذي تستغربه أنت كزائر أن الموقع يقترح عليك تحميل النسخة التي تعمل على جهازك أنت!

    ببساطة الموقع علم أي نسخة تناسبك, من خلال نوع نظامك الذي عرفه بمجرد دخولك للموقع.

    بالمناسبة قد تجد أن الموقع يقترح عليك تحميل نسخة معدة خصيصاً لنظام Android أو IOS إذا كنت قد دخلت إليه بواسطة هاتفك.

     

    لماذا تحفظ المواقع إسم المتصفح الذي تستخدمه و رقم إصداره؟

    السبب في ذلك أن المواقع في الحقيقة تعرض محتوى الصفحات بشكل مختلف عن بعضها. و هذا الأمر بصراحة متعب بالنسبة لنا كمبرمجين حيث أننا نريد أن تظهر مواقعنا بنفس التصميم عند جميع المستخدمين مهما كان نوع المتصفح الذي يستخدموه.

    المشكلة في هذا الموضوع أن المتصفحات لا تعمل بنفس الطريقة و لا تدعم جميعها جميع الخصائص التي نضعها في صفحات الويب.

    فمثلاً, إذا قمت ببناء موقع بواسطة فريموورك Angular فإنه لن يفتح عند الزائر إذا كان يستخدم متصفح Internet Explorer إصداره أقدم من الإصدار 9.

    بما أن هناك الكثير من الخصائص غير مشتركة بين جميع المتصفحات أو التي لا تعمل بنفس الطريقة على جميع المتصفحات, فيمكن للموقع أن يقوم بالتشييك على نوع و إصدار و المتصفح الذي يستخدمه الزائر و إذا وجد أنه لا يدعم جميع الخصائص الموجودة في تصميم الموقع, عندها يمكن جعله يظهر رسالة للزائر يخبره فيها أن يستخدم متصفح آخر لأن متصفحه لا يتوافق مع إمكانيات الموقع.

     

    لماذا تحفظ المواقع أنواع الملفات التي نفتحها؟

    هذا الأمر مفيد بالنسبة لمطور الموقع.

    فمثلاً في حال وجد مطور الموقع أن الموقع فيه بطيئ جداً و وجد أن الموقع عليه ضغط كبير جداً بسبب الصور المرفوعة عليه, فعندها يمكن للمطور أن يضع الصور على كلاوود ( نقصد بها خدمة تخزين خارجية منفصلة عن الموقع ) بدل إبقائها في الموقع نفسه.

     

    لماذا تحفظ المواقع روابط الصفحات التي نفتحها؟

    بالنسبة لأصحاب المواقع, معرفة الصفحات التي يزورها المستخدمين أمر مهم جداً فمعرفة كم مرة تم فتح كل صفحة في الموقع تساعد صاحب الموقع على معرفة ما الأشياء التي تهم زوار موقعه.

    فمثلاً في موقع هرمش أكثر دورتين نجد أن زوار الموقع يتصفحوهما هما دورة الخوارزميات و دورة جافا

    و بالتالي هذا الأمر يجعلنا نهتم بهاتين الدورتين و ننشرهما بشكل خاص أكثر من الدورات الأخرى.

     

    لماذا تحفظ المواقع كلمات البحث التي تدخلها فيها؟

    بالنسبة لأصحاب المواقع, معرفة كلمات البحث مهم جداً فهي تساعد الموقع في معرفة ما الأشياء التي تهم زوار الموقع و بالتالي إمكانية زيادة عدد زوار الموقع من خلال تأمين ما يبحثوا عنه.

    فمثلاً تخيل أن عندك موقع لبيع المنتجات الطبيعية, و وجدت أن أغلب زوار الموقع يبحثون عن:


    هنا, يجب عليك كصاحب موقع أو كمدير للموقع أن تهتم بتأمين كل أنواع الكريمات التي تهم الزوار و أن تضع معلومات عنها حتى يجد زوار موقعك طلبهم عندك.

    هكذا ستكسب المزيد من الزوار, المزيد من الأرباح و موقعك سيكون نفس الموقع الذي سيبحثوا فيه عن منتجات طبيعية في المرة القادمة لأنهم يتوقعون أن يجدوا منتجهم عندك.

     

    لماذا يهم المواقع معرفة ما إن كنت قد دخلت إليها بشكل مباشر أم أنه قد تم توجيهك إليها من خلال مواقع أخرى؟

    بشكل عام, إذا وجد صاحب الموقع أن أغلب زواره يدخلون بشكل مباشر إليه فهنا يدرك صاحب الموقع أن موقعه ناجح لأن الناس تفتح النت بالأساس من أجل أن تدخل لموقعه بالتحديد و لتستفيد من الخدمات التي يقدمها لهم.

    إذا وجد صاحب الموقع أن أغلب زواره على سبيل المثال يتم توجيههم من مواقع أخرى إليه. فهنا يجب على صاحب هذا الموقع أن يهتم بالموقع الذي يأتي منه الزوار.

    كمثال تطبيقي لهذا الأمر, عندما نقوم بالإعلان عن نشر أي درس جديد أضفناه في الموقع في حسابات الموقع في تويتر و فيسبوك, نجد عدد كبير جداً من الزوار دخل للموقع من خلال هذين الموقعين.

    لهذا السبب, نهتم بحساباتنا في مواقع التواصل الإجتماعي تماماً كإهتمامنا بشروحاتنا.

     

    لماذا تهتم المواقع بمعرفة التاريخ و الوقت الذي دخلت فيه للموقع؟

    بالنسبة لأصحاب المواقع, معرفة متى تستخدم النت للدخول للموقع أمر مهم جداً لتحديد موعد نشر الإعلانات عن المقالات, المنتجات و الخدمات الجديدة التي تمت إضافتها في الموقع في شبكات التواصل الإجتماعي لأن إحتمالية رؤية المتابعين هناك للإعلان ستكون كبيرة جداً.

    أيضاً, إذا كان الموقع يحدث فيه ضغط في أوقات محددة من العام.

    مثلاً في الفترة التي يتم فيها إعلان نتائج طلاب الشهادات يُتوقع أن يدخل للموقع على الأقل مليون شخص خلال تلك الفترة. هنا يجب على صاحب الموقع أن يرفع قدرة الموقع على الإستجابة لهذا العدد المهول من الزوار و إلا سيتوقف الموقع عن الإستجابة و هذا أسوء شيء ممكن أن يحدث.

    ملاحظة: هذه المشكلة حدثت فعلياً في موقعنا عند نشر المدونة للمرة الأولى حيث تعطلت و توقفت عن الإستجابة بعد نصف ساعة فقط من الإعلان عن نشرها في مواقع التواصل الإجتماعي بسبب عدد الزوار الضخم الغير متوقع الذي دخل إليها مقارنةً بإمكانيات الموقع حينها.


    لذا نصيحة: تعلم من خطئي حتى لا تكن عدواً لنجاحك.


     لماذا تهتم المواقع بمعرفة المدة التي قضيتها متصلاً فيها؟

    مبدئياً هذا من الإحصاءات التي تساعد أصحاب الموقع على معرفة ما إن كان الموقع مرغوب أم لا.

    فمثلاً, قضاؤك لوقت كبير تتصفح الموقع يعني أنك مستمتع جداً بإستخدامك للموقع و أن الزائر يجد ما يبحث عنه فيه.

    خروجك من الموقع بعد دخولك بثواني إليه يعني أن الموقع لم يعجبك إطلاقاً.

    مدة قضاء الزائر في الموقع, تجعل صاحب الموقع يعرف ما إن كان يأتيه أرباح من الإعلانات التي يتم عرضها أم لا. فمثلاً, هناك إعلانات يجب أن يشاهدها الزائر 30 ثانية على الأقل حتى يتحقق ربح لصاحب الموقع.

    لهذا السبب بالتحديد تجد المواقع التي تتيح لك تحميل كتب و برامج تجبرك على الإنتظار مدة 30 ثانية حتى تتمكن من التحميل.

     

    لماذا يهم المواقع معرفة الوقت الذي تحتاجه كل صفحة حتى تفتح عند الزوار؟

    في البداية إسمح لي أن أخبرك أن هذا أكثر شيء يجب أن لا يتجاهله أي مطور مواقع. و السبب أن الزائر إذا دخل لموقع و وجده أن كل صفحة يدخل إليها تحتاج مثلاً 20-40 ثانية حتى تفتح عنده فعندها لن يدخل إطلاقاً لهذا الموقع من جديد لأنه بطيء و يضيع له وقته و هنا يكون محقاً في هذا.

    صاحب الموقع يجب أن يراقب دائماً أداء موقعه و يتأكد من أنه سريع و لا يعلّق.

     

    لماذا يهم المواقع معرفة الصفحات التي حاولت زيارتها و لكنها لم تعد موجودة؟

    بكل بساطة, هذا الأمر يجعل صاحب الموقع يعرف أن عنده مشكلة في الروابط الموضوعة في الموقع لأنها توجه المستخدم لصفحات غير موجودة و بالتالي سيتمكن من معالجة هذه المشكلة بكل سهولة.

     

    لماذا كل الأخطاء التي تحدث أثناء زيارتك للموقع يتم تسجيلها؟

    أي خطأ يحدث في الموقع يتم تسجيله بهدف جعل المبرمج الذي سيقوم بإجراء صيانة لاحقاً للموقع قادر على معرفة كل الأخطاء التي حدثت و ما الذي يسبب هذه الأخطاء بالأساس بشكل دقيق و سهل الفهم.

     

    لماذا يهم المواقع معرفة حجم البيانات التي تم تمريرها إليك؟

    أصحاب المواقع يدفعون مبالغ شهرية أو سنوية لشركات الإستضافة من أجل جعل مواقعهم قادرة على تمرير كمية محددة من البيانات كل شهر. كمية البيانات التي يمكن تمريرها تسمى Bandwidth.

    فمثلاً قد تكون شركة الإستضافة تسمح للموقع أن يقوم بإرسال و استقبال بيانات لا يتعدى حجمها 60GB كل شهر.

    عندها إذا وجد صاحب الموقع أنه بحاجة إلى نقل كمية بيانات أكبر فإنه سيضطر لترقية موقعه لدى شركة الإستضافة حتى يتمكن من رفعها.

     

    المعلومات التي يعرفها موقعنا عنك

    سنضع الآن صور للمعلومات التي يقوم موقعنا بتسجيلها و التي تعتبر الأكثر أهمية بالنسبة لأصحاب المواقع.

    هذه الصور جميعها من إحصاءات موقعنا خلال الشهر العاشر من عام 2019. و نلفت الإنتباه إلى أن هذه المعلومات هي جزء بسيط من المعلومات التي يتم تخزينها في المواقع و ليست كلها.

     

    الصورة التالية تُظهر لك كل صفحة في الموقع كم مرة تم مشاهدتها, و متوسط الوقت الذي قضاه الزوار فيها.


    الصورة التالية تُظهر لك الكلمات التي بحث عنها الناس في جوجل و التي بسببها تم تحويلهم إلى موقعنا.


    الصورة التالية تُظهر لك كم زائر دخل للموقع و كم إتصال أجراه الزوار مع الموقع, و متوسط مدة كل إتصال تم إجراؤه. و في اللوحة الزرقاء يظهر لك عدد الأشخاص الذين كانوا موجودين في الموقع و الصفحات التي كانوا يشاهدوها بنفس الوقت الذي تم فيه التقاط هذه الصورة.


    الصورة التالية تُظهر لك معدل الزوار الذي يدخلون للموقع كل أسبوع.


    الصورة التالية تُظهر لك بدقة عالية الأوقات في أي أوقات يدخل الزوار للموقع, البلدان التي يعيشون فيها, الأجهزة التي يستخدمونها, و عدد الزوار الذين يدخلون كل أسبوع.

    آخر تحديث: 19-12-2021

    الكاتب

    محمد هرموش

    مؤسس و مطور موقع هرمش. مهتم بنشر كل ما أعرفه في مجال البرمجة و الأنظمة و الشبكات.

    موقعي: harmash.com

    تعليقات 4

    أضف تعليق

    يجب تسجيل الدخول حتى تتمكن من إضافة تعليق أو رد.
    إعلان
    دورة تطوير التطبيقات باستخدام لغة JavaScript في هذه الدورة ستتعلم لغة جافا سكريبت, استخدام مكتبة React.js, بناء API الموقع بواسطة Node.js, تطوير تطبيق جوال باستخدام React Native, و في نهاية الدورة ستتعلم تطوير تطبيق محادثة شبيه بتطبيق WhatsApp. تعلم الآن
    دورة تطوير واجهات المستخدم في هذه الدورة ستتعلم لغة HTML و لغة CSS و لغة JavaScript. من ناحية التطبيق العملي ستتعلم طريقة بناء واجهة متجر إلكتروني مكون من ست صفحات, تحويل خمسة تصاميم PSD إلى صفحات ويب, بناء واجهة مستخدم تشبه موقع يوتيوب, بناء لوحة تحكم إحترافية. تعلم الآن
    تطوير تطبيقات باستخدام لغة بايثون في هذه الدورة ستتعلم أساسيات البرمجة بلغة بايثون وصولاً إلى التعامل مع أشهر أطر العمل (Flask و Django) و ستتعلم كيف تبني متجر إلكتروني يمكن للمستخدمين البيع و الشراء من خلاله. تعلم الآن
    دورة تطوير تطبيقات الويب باستخدام لغة PHP في هذه الدورة ستتعلم لغة PHP من الصفر, استخدام إطار العمل Laravel بشرح مفصّل و عملي, كيفية تطوير شبكة اجتماعية تشبه Instagram, بناء API لتطبيق جوال وفق أسلوب RESTful, تطوير موقع إعلانات مبوبة, تطوير نظام إدارة محتوى CMS كامل. تعلم الآن
    دورة تطوير تطبيقات الويب باستخدام لغة Ruby في هذه الدورة ستتعلم البرمجة بلغة Ruby إنطلاقاً من أبسط المفاهيم وحتى بناء تطبيق حقيقي, إستخدام إطار العمل Ruby on Rails بشرح مفصّل و عملي, بناء تطبيق حقيقي عبارة عن شبكة اجتماعية تشبه تويتر, تطوير مجتمع الكتروني يشبه حسوب I/O. تعلم الآن
    دورة علوم الحاسوب هذه الدورة معدة لتكون مدخل لعلوم الحاسوب و لغات البرمجة حيث ستتعرف فيها على أنظمة التشغيل و ستتعمق في نظام لينكس و في كيفية التعامل معه من خلال موجه الأوامر, بالإضافة إلى قواعد البيانات و أساسيات الشبكات و الخوادم و مبادئ الحماية والأمان في الويب. تعلم الآن
      إعلان

      Eqla3Tech.com

      شروحات مكتوبة حول لغات البرمجة و تقنية المعلومات باللغة العربية مقدمة من إقلاع تك.

      لغة جافا لغة ++C قواعد البيانات نظام ويندوز نظام لينكس الشبكات تقنية المعلومات الأمن السيبراني

      تقييم المقال

      لم تقم بتقييم المقال بعد!

      الدورات

      أدوات مساعدة

      الأقسام

      دورات
      مقالات أسئلة مشاريع كتب